مقالات

النواب المستقلّون مفتاح التغيير في‮ ‬العراق

عبدالستار رمضان‮

‬تعريف المُستَقِلّ‮ (‬لغة‮) ‬اسم فاعل مِن اِسْتَقَلَّ،‮ ‬مُسْتَقِلٌّ‮ ‬بِنَفْسِهِ،‮ ‬و(اصطلاحا)هو النائب الحُرٌّ‮ ‬المُسْتَقِلٌّ‮ ‬المُتَمَتِّعٌ‮ ‬بِالحرية والمنفرد برأيه وحسم قراره المستمد قوته وسيادته من الناخبين الذين وثقوا به واعطوهم صوتهم سواء في‮ ‬الانتخابات‮ (‬المحلية اوالتشريعية اوالرئاسية‮) ‬بأسمه الشخصي‮ ‬من دون ان‮ ‬يكون له أي‮ ‬صفة حزبية،‮ ‬ويمتلك رؤية مستقلة وتوجه فردي‮ ‬وصاحب شخصية وشعبية في‮ ‬المنطقة التي‮ ‬ترشح فيها او ان‮ ‬يكون من اصحاب النفوذ العائلي‮. ‬النائب المستقل في‮ ‬الكثير من البرلمانات‮ ‬ينظم مع نواب مستقلين ويشكلون كتلة واحدة تمثلهم أو مجموعة كتل لتسهيل عملية تشكيل الحكومة،‮ ‬كما‮ ‬يمكن بعد انتخابه أن‮ ‬يحول صفته من مستقل الى حزبي‮ ‬،‮ ‬ولكن بعض القوانين في‮ ‬بعض البلدان تمنع ذلك كما في‮ ‬العراق حسب نص المادة‮ (‬45‮) ‬من قانون انتخابات مجلس النواب العراقي‮ ‬رقم‮ (‬9‮) ‬لسنة‮ ‬2020‮. ‬نجاح النائب المستقل‮ ‬يعتمد على التزامه وحضوره جلسات مجلس النواب لان مصداقيته ووطنيته تثبت من التزامه بمواد الدستور والقوانين والانظمة التي‮ ‬تبين حقوق وواجبات النائب والتي‮ ‬اولها واهمها الالتزام بالحضورفي‮ ‬الجلسات المهمة الخاصة بالاستحقاقات الدستورية وعدم الغياب او المقاطعة لأي‮ ‬سبب كان‮. ‬جلسة‮ ‬يوم السبت‮ ‬26‮ ‬آذار مهمة ومصيرية للعراق لان الاستحقاقات الدستورية قد رافقها الكثير من الـتأجيل والتعطيل بمختلف الحجج والاسباب،‮ ‬والتي‮ ‬يبدوا ان السبب الرئيس والاساس لهذا الامر هو نتائج الانتخابات المُبكرة التي‮ ‬افرزت واقعا جديدا‮ ‬يتمثل بحصول أغلب الاطراف السياسية التقليدية على اصوات لا تمكنها من تنفيذ الاستحقاقات الدستورية‮. ‬كما ان خطورة وحساسية الموقف في‮ ‬العراق بما‮ ‬يواجهه من تحديات ومخاطر نتيجة جائحة كورونا والحرب في‮ ‬اوكرانيا وانعكاساتها على الامن الغذائي‮ ‬والمعيشي‮ ‬وحياة المواطنين‮ ‬يتطلب ان‮ ‬يكون للنواب المستقلين كلمتهم وموقفهم الذي‮ ‬يختارونه،‮ ‬واذا تعذر ذلك لأي‮ ‬سبب او عذر فان مجرد الحضور حتى لو لم‮ ‬يتم انتخاب أي‮ ‬مرشح من الـ‮ (‬40‮) ‬مرشحا في‮ ‬الجولة الاولى وعدم اعطاء صوتهم لاي‮ ‬مرشح في‮ ‬الجولة الثانية فانهم‮ ‬يكونون قد التزموا ونفذوا احكام المادة‮ (‬72‮/‬أولاًب‮) ‬من الدستور‮(…‬على أن‮ ‬يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال ثلاثين‮ ‬يوما من تاريخ أول انعقاد للمجلس‮). ‬ان الموعد الاقصى او الاخير لانتخاب رئيس الجمهورية حددته المحكمة الاتحادية العليا بقرارها المرقم‮ ‬25‮ ‬وموحدتها‮ ‬23‮ ‬في‮ ‬1‮/‬3‮/‬2022‮ ‬الذي‮ ‬قررت فيه‮(…‬على ان‮ ‬يتم انتخاب رئيس الجمهورية خلال فترة وجيزة تتناسب مع ارادة المشرع الدستوري‮ ‬والمصلحة العليا للشعب التي‮ ‬توجب استكمال تشكيل السلطات الاتحادية ضمن الاستحقاقات المنصوص عليها في‮ ‬الدستور‮)‬،‮ ‬وان مجلس النواب قد فتح باب الترشيح مرة ثانية لمنصب رئيس الجمهورية اعتباراً‮ ‬من‮ ‬يوم الاحد‮ ‬6‮/‬3‮ ‬استنادا الى قراره المرقم‮ (‬7‮) ‬في‮ ‬5‮/‬3‮/‬2022‮ ‬وعملاً‮ ‬بأحكام المادة‮ (‬4‮) ‬من قانون احكام الترشيح لمنصب رئيس الجمهورية رقم‮ (‬8‮) ‬لسنة2012 ،‮ ‬عليه فان مدة الثلاثين‮ ‬يوما تبدأ من‮ ‬يوم‮ ‬6‮ ‬آذار وتنتهي‮ ‬يوم‮ ‬5‮ ‬نيسان وهو ما‮ ‬يجعل النواب المستقلين امام مهمة ومسؤولية عظيمة‮. ‬جلسة مجلس النواب القادمه ويومها هو‮ ‬يوم المستقلين في‮ ‬العراق لانهم بوابة الاصلاح ومفتاح التغيير وعليهم تقع مهمة كبيرة وعظيمة وهي‮ ‬تنفيذ الاستحقاقات الدستورية وعدم المساهمة والانجرار للمقاطعة وتعطيل النصاب الواجب توفره في‮ ‬جلسات مجلس النواب‮. ‬‮

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى