منوعات

مشهد مذهل لإعصار بلازما يرتفع من الشمس إلى 20 ألف كم

رصد عالم فلك دوامة عملاقة من البلازما وهي تنطلق من الشمس. وتظهر اللقطات المذهلة الإعصار الشمسي الذي يعادل إعصارا ناريا حارقا، يبلغ ارتفاعه 12 ألف ميل (20 ألف كيلومتر).

ووفقا لموقع SpaceWeather.com، تمكن عالم الفلك أبولو لاسكي من التقاط الإعصار الشمسي في 21 يونيو.

وقال الموقع إن طرد البلازما هذا كان جزءا من “نظام العاصفة الشمسية”، وكان كبيرا بما يكفي “لابتلاع الأرض” إذا كنا أقرب.

ولحسن الحظ، لم تكن مواد الانفجار الشمسي موجهة إلى الأرض. وفي الواقع، سقط معظم طرد البلازما مرة أخرى في سطح الشمس. فيما ألقيت بقية المواد الشمسية في الفضاء.

62b599404236045ddc3a33bf

واستخدم لاسكي تلسكوبا شمسيا في الفناء الخلفي لمنزله في إليوني لالتقاط المشاهد.

ووقع الكشف عن اللقطات المذهلة هذه، بينما يراقب خبراء طقس الفضاء عن كثب “بقعة شمسية هائلة” تضاعف حجمها مؤخرا.

وهذه البقعة غير المستقرة على سطح الشمس تواجه الأرض مباشرة، لذا إذا انفجرت، فقد تتسبب في اندلاع التوهجات الشمسية في طريقنا.

ولا يتوقع حدوث توهج شمسي حتى الآن، لكن يمكن أن يكون ذلك ممكنا إذا استمرت البقعة الشمسية في النمو والتصرف بطريقة غير مستقرة.

الاولى نيوز-متابعة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى