q إثر اصدار مذكرة القبض بحق ترامب.. الجمهوريون الأميركيون يضعون خططاً لقطع المساعدات الأمنية عن العراق – وكالة الاولى نيوز
تقارير وتحقيقات

إثر اصدار مذكرة القبض بحق ترامب.. الجمهوريون الأميركيون يضعون خططاً لقطع المساعدات الأمنية عن العراق

قال مشرعون ومصادر في الكونغرس إن أكثر من نصف مليار دولار من المساعدات الأمنية الأميركية للعراق قد تكون في طريقها للإيقاف “خوفاً من استفادة إيران منها”.

ويفكر الجمهوريون في مجلس النواب في خطط لإلغاء مساعدة دافعي الضرائب الأميركية للعراق – رابع أكبر متلق للمساعدة الأمنية الأميركية – مستشهدين بتحالف البلاد المتنامي مع الجماعات الوكيلة لإيران، والتي اندمجت في كل مستويات القوات المسلحة العراقية تقريبًا، كما يقولون.

وأصبحت دولارات المساعدات هذه أولوية لإدارة بايدن لأنها تحاول مساعدة بغداد على تجنب الانهيار الاقتصادي.

ويقول قادة الجمهوريون إنهم “انتهوا من القرار بوقف المساعدات المتزايدة بعد قرار أصدرته محكمة عراقية الشهر الماضي بإصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس السابق دونالد ترمب، بدعوى أن قراره لعام 2020 بقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني على الأراضي العراقية يشكل جريمة حرب”.

وقال النائب الجمهوري جيم بانكس عضو لجنة القوات المسلحة “العراق، الذي نقدم له ملايين الدولارات من أموال دافعي الضرائب كمساعدات أمنية لمدة عام، وجه الاتهام إلى الرئيس ترمب بارتكاب جريمة مزعومة تتمثل في إبعاد قاسم سليماني من ساحة المعركة ومع ذلك فإن الرئيس بايدن يغض الطرف عن العلاقات الإيرانية المتنامية مع العراق”.

وتابع “إدارة بايدن تمول بشكل متهور الجهات الأجنبية السيئة ويحتاج الكونغرس إلى إلقاء نظرة فاحصة على أين تذهب أموال دافعي الضرائب لدينا إلى الخارج”.

وقد تثير هذه الخطط مشكلة دبلوماسية لإدارة بايدن، التي من المقرر أن تجتمع في وزارة الخارجية يوم الخميس مع وفد من الحكومة العراقية. ومن المؤكد أن أي جهد للكونغرس لقطع خط أنابيب المساعدات للحكومة العراقية سيُثار من قبل إدارة بايدن في هذه الاجتماعات.

وأصبحت المساعدات الأميركية ذات أهمية متزايدة للحكومة العراقية في الوقت الذي تواجه فيه أزمة نقدية هائلة وتدهور الاقتصاد.

وقال النائب الجمهوري جو ويلسون لصحيفة “فري بيكون”: “هذه الدعوة المتجددة لاعتقال الرئيس السابق ترمب تتطلب أن يلقي الكونغرس نظرة فاحصة على المساعدات للعراق”.

وصرح أحد كبار مساعدي الكونغرس المطلع على المناقشات لصحيفة ⁦Free Beacon⁩ أن القادة الجمهوريين “أكثر استعداداً من أي وقت مضى لقطع المساعدات عن العراق نهائيًا”.

ومع سيطرة الجمهوريين الآن على مجلس النواب ولجان المخصصات التابعة له، يمكن أن ينتهي الأمر بالمساعدات العراقية إلى القطع.

وقال كبير مساعدي الكونغرس “من الصعب التفكير في شيء أغبى من الاستمرار في تمويل العراق بينما تدعم حكومتهم الإرهابيين وتوجه الاتهام إلى رئيسنا السابق، ولم يكن هناك أي تبرير ذكي لهذه المساعدة”.

العربية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى