مقالات

فلسفة النساء

زينة الساعدي 

أحياناً يحتاج المرء للتفكير بالقلب بعيداً عن العقل ومعشر النساء تحبُ كُل ما يصدر عن القلب ليس لشى إلا لأن القلب يستطيع مشاهدة ما لم يتمكن منه العقل حتى أن القلب في كثير من الأحيان يلغي دور البصر من عملهِ، فكم من أخطاء يرتكبها الشخص وتراهُ العين وينكرهُ القلب ويصُح ما الغاه القلب.

وهذا ما أكده القرآن في قوله تعالى (وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفي آذانهم وقرًا وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَّا يُؤْمِنُوا بِهَا ۚ )في سورة الأنعام وقوله تعالى في سورة الكهف (إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۖ وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَىٰ فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا) وماجاء في سورة الإسراء (وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا) صدق الله العلي العظيم.

إذاً جاء في الآيات الثلاث تأكيد على أن القلب لو كان عليه حجاب ما لغي دور بقية الأعضاء من عقل وبصر وأذن وما إلى ذلك إضافة إلى أن القلب يتمكن من استشعار ما خفي من ظاهر الشئ.

لذلك يُقال لا تعشق بعينيك فعيناك ربما تجد الأجمل لكن أعشق بقلبك فالقلوب لا تتشابه أبداً، أي أنها تستطيع أن تفرز حقيقة ماظهر فهناك مقولة لشمس التبريزي تهوى العين من يعجبها ويهوى العقل من يفهمه اما الروح فلا تهوى إلا من يشبهها، إشارة إلى أن القلب هو الذي يهوى وبما أن المرأة عبارة عن عاطفة لذلك فهي تكون أقرب إلى حقائق بعض الأمور، وأشد الابتلاء أن يجتمع فيك العقل الناضج والعاطفة الشديدة لأن هنا سيكون المرء في صراع شديد بين المنظور الواقعي والاستشعار الروحي الذي يستشعرهُ القلب.

ونستذكر قول لجبران خليل جبران الإيمان هو واحة في القلب التي لم يتم الوصول إليها بقافلة التفكير وكذلك قوله في قلوبنا يغمسون أقلامهم ويعتقدون أنَّهم مُلْهَمون، هذه كلها أدلة على أن للقلب وظائف سائر اعضاء الجسم وأنه أرجح من العقل في تقصي الحقائق.

اضافه الى أن الإنسان يميل بعاطفته اكثر من عقله حيث تستطيع أن تتوغل وتملك أشر الناس بقلوبهم لا بالحقائق والأدلة والبراهين ومن هنا ندرك أن القلب صندوق ضعف كل إنسان لذلك فالمرأة عبارة عن عاطفة لاتحتاج لمعادلات رياضيه أو تجارب كيميائية في التعامل معها فالمرأة أرق الكائنات وأصعبها تعاملاً ، لدرجة إن وردة ترضيها وكلمة جارحة تقتلها ! فمن حنان المرأة يرتوي الرجل ومن اهتمام الرجل ينبض قلب المرأة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى